ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي
بسم الله الرحمن الرحيم- أهلا بكم في منتديات ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عراقنا، عراق صدام والنهار
الجمعة ديسمبر 30, 2016 6:57 am من طرف غفران نجيب

» صدام، لنهجك نبايع، وله وبه ننتصر
الأربعاء أبريل 27, 2016 8:14 am من طرف غفران نجيب

» لنشرق بشمس العرب
الجمعة أبريل 08, 2016 10:44 am من طرف غفران نجيب

» عاش نيسان للوطن
الثلاثاء أبريل 05, 2016 7:58 am من طرف غفران نجيب

» انسانية كاذبة،أم عهر سياسة ورياء
السبت يناير 16, 2016 6:11 am من طرف غفران نجيب

» تاسعة جريمة اغتيال الرمز المجيد صدام حسين رحمة الله عليه ورضاه
الأربعاء ديسمبر 30, 2015 5:54 am من طرف غفران نجيب

» سلّم الرواتب الجديد
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 4:13 pm من طرف غفران نجيب

» لنتصر للامام الحسين برفضنا التزييف والانحراف
السبت أكتوبر 17, 2015 9:17 am من طرف غفران نجيب

» لعهدنا الوفاء وللوطن الغالي التضحية والعطاء
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 9:16 am من طرف غفران نجيب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

أيها المسلمون هذه نهايتكم في طريق المهانة ..الرسام الدنماركي هنا عندكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

محمد جربوعة

إقدام قمر النيل سات العربي المصري على الاستخفاف بملياري مسلم لا يعد سوى إحدى الرقصات على الجثة الهامدة لهذه الأمة التي تجرأ عليها الجميع، من له القوة ومن لا قوة له..

ولم يكن غريبا أن يسمح القمر المذكور لقناة الحياة بالبث، وهي قناة صليبية خطيرة، لا تنشر التنصير بقدر ما تحارب الإسلام.

وفي خلال يوم واحد من المتابعة يمكن للمسلم أن يقف مذهولا أمام هذا الكمّ الهائل والمدهش من السباب التي تُكال للنبي محمد صلى الله عليه وسلم وللقرآن الكريم ولزوجات النبي أمهات المؤمنين رضي الله عنهن بالقدح في شرفهن.

إننا لا نتحدّث عن رسام في الدنمارك ولا عن نائب برلماني في هولندا..إننا نتحدث عن قناة أمريكية صليبية تتخذ من أقباط مصر واجهة للسخرية من المسلمين في بلادهم وفي منطقتهم..

والغريب أنّنا نتحدّث عن شتم الرسول صلى الله عليه وسلم والقدح في عرضه وإهانة القرآن ولا أحد يتحرك، وذلك أمر مخيف لأنّ الأمة إذا وصلت إلى هذا الدرك فقد آذن أن تتعرض للعقاب.

أين الأنظمة التي تجعل الإسلام والحفاظ عليه في رأس دساتيرها؟

أين الزعماء العرب والمسلمون؟

أين العقيد معمّر القذافي وقد كان سباقا للإنذار منذ سنوات من " قطار الموت" ؟

وأين "خادم الحرمين" ؟

أين الأزهر؟

وأين هيئة كبار العلماء؟

وأين وزارات الشؤون الدينية والأوقاف ؟

أين العلماء والدعاة المتفاصحون الذين يزعمون أنهم يفدون محمدا صلى الله عليه وسلم بأنفسهم؟ المطلوب فقط أن يفدوه بكلمة.. وقفة..مجرد وقفة..

أين الشارع الإسلامي الذي تحرّك في عدوان الدنمارك؟

أم أنّ هذا الشارع مشغول بتصفيات كأس العالم وليس محمد بن عبد الله من الأولويات الآن؟

أين الأمة ؟ أين الرجال؟ أين النساء؟ أين الأطفال؟ الأطفال مطلوب منهم أن يقوموا لنصرة نبيهم صلى الله عليه وسلم.

أين القنوات التي تدعي الإسلام والتي تشترك في هذا القمر الذي يحارب الله ورسوله؟

وتسمع من مسلمين يموتون ويضربون عن الطعام ويلجأون إلى المحاكم ويعتصمون ويتظاهرون ، كل ذلك من أجل قضايا خاصة أو ثانوية لا ترتقي إلى خطورة العدوان على نبي الإسلام وقرآن رب العالمين..

لا عذر والله لا عذر..

لا عذر ورب الكعبة لا عذر، فهذه قناة تناكفنا وهي بيتنا؟ تسب نبينا وهي بين ظهرانينا؟

إننا نخيّر الأمة بين النبي محمد صلى الله عليه وسلم وبين صليب الصليبيين، فلتختر.

إن السكوت جريمة يا أمة هانت وذلت واستبيحت وتجرأ عليها العالم وسامها المفاليس.

أحرك فيكم ما بقي من الخشب مخضرا..ومن القلوب نابضا..

فإن لم يتحرّك السنة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم فسأوجه بياني للشيعة، لخامنئي وأتباعه..

فإن لم يتحرك هؤلاء فسأوجه ندائي للمنصفين من البشر من غير المسلمين في العالم، فبالتأكيد هم يحترمون رجلا اسمه محمد نبي الإسلام، وفي العالم منصفون.

ووالله لا كنا ولا كانت لنا صلاة أو صيام وهذا الرجس بين ظهرانينا.

إننا نستقبل رمضان بصوت عال يبث على مدار ساعات اليوم وأيام الأسبوع يسب محمدا صلى الله عليه وسلم..فأي صيام هذا الذي نستقبل شهره؟

أيُعقل أننا وصلنا إلى هذه الحال، نسمع سب نبينا في ساحتنا فنطأطئ رؤوسنا الخانعة الذليلة ونمضي؟

تالله ما نستحق الحياة ولا البقاء ..

هذا ليس مجرد موضوع للنشر ،بل هو موقف لن أتراجع عنه.. وسأتحرك في كل مكان وبكل الوسائل حتى يُنصف هذا النبي الذي أخرجني من الظلمات إلى النور وأهداني الخير كله.

لقد أمِن القوم العقوبة لذلك تطاولوا، فليس المشكل فيهم بل فينا..

وسلام على من سمع النداء وقام لله كما يقوم الرجال.

محمد جربوعة

الخميس 19/رجب 1413هـ

1/7/2010 مسيحي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aipole.ahlamontada.com
أسمعت إن ناديت حياً لكن لا حياة ولا حياء لمن تنادي
وأعتذر من شاعر الفلاسفة على التجاوز عليه , لكنه ولله كبر الجرح في أمتي هو الذي دفعني إلى هذا , لا ليس محمد عليه الصلاة والسلام هو الذي طعن فقط بهذا , لكنه كبرياء كل مسلم يسمع ويشاهد ما ذكرت , ولا ينتفض غيرة على إسلامه ونبيه .
أم أنه قد أعمانا الكثير كما قلت كأس العالم .. وكؤوس الخمرة التي أترعت بذلنا نحن وليس سوانا ونحن نجالس سادة الإجرام في العالم ؟؟؟!!! نراهم يحصدون أرواحنا فنصفق ونرقص معهم .. نراهم يقتلون ويدمرون قبلتنا وندينهم منا خشية أن نجرح كبرياء صهيون الذي توجناه بطلاً رغماً عن أنوفنا .
من تنادي أشواقنا القتيلة لسيد البشر .. أم خذلاننا له عند كل معترك .. من تنادي ؟؟؟!!!
وقد قال عز وجل : كبر مقتاً أن تقول ما لا تفعلون .
وأرى أمتي اليوم وقد كانت سيدة الخطاب قد وقفت اليوم دونه , تتفرج على مدينة تهود وقبلة كادت الحراب تطبق عليها ,وليس من يرفع صوته .
لقد أسكرتنا كأس العالم كما كؤوس الخذلان في
أرواحنا .
أيهم الأكثر خيبة نحن الذين خذلنا نبينا وإسلامنا .. أم نبينا الذي خذل بهكذا أحفاد ؟؟؟ لو شاهد ما نحن فيه ذلة لما شفع لأحد منا , ترانا لازلنا نزعم أنا مسلمون نرفع صلاتنا كل يوم ونزكي ونصوم , إسلامي أرفع وأسمى من هذه الشعائر , التي جاءت كي تزكي المسلمين , فأين هم المسلمون حقاً وفي أي وادي يهيمون ؟؟؟؟!!!!
لقد كانت صرختك مدوية لكنها لن تجد أهلها في هذه الفيافي , وأخشى أن تضيع مثلما ضاعت سلمي على مرأى العرب .
بالأمس السادة في مصر رفعوا سيوفهم وأسقطوا اللافتة والعربي من حساب قنوات نيل سات , أتحدى أن يأتي بطل مصري جديد , ويسقط هذه القناة البغيضة بغيرته وحسه العربي .. أتحداه أن يفعل هذا .
أم أن فرعون مصر الذي ضل وأضل شعبه بكامله , وهو يقول لهم ما قاله فرعون موسى :
لا ترون إلا ما أرى .
وحسبنا الله ونعم الوكيل


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى