ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي
بسم الله الرحمن الرحيم- أهلا بكم في منتديات ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عراقنا، عراق صدام والنهار
الجمعة ديسمبر 30, 2016 6:57 am من طرف غفران نجيب

» صدام، لنهجك نبايع، وله وبه ننتصر
الأربعاء أبريل 27, 2016 8:14 am من طرف غفران نجيب

» لنشرق بشمس العرب
الجمعة أبريل 08, 2016 10:44 am من طرف غفران نجيب

» عاش نيسان للوطن
الثلاثاء أبريل 05, 2016 7:58 am من طرف غفران نجيب

» انسانية كاذبة،أم عهر سياسة ورياء
السبت يناير 16, 2016 6:11 am من طرف غفران نجيب

» تاسعة جريمة اغتيال الرمز المجيد صدام حسين رحمة الله عليه ورضاه
الأربعاء ديسمبر 30, 2015 5:54 am من طرف غفران نجيب

» سلّم الرواتب الجديد
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 4:13 pm من طرف غفران نجيب

» لنتصر للامام الحسين برفضنا التزييف والانحراف
السبت أكتوبر 17, 2015 9:17 am من طرف غفران نجيب

» لعهدنا الوفاء وللوطن الغالي التضحية والعطاء
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 9:16 am من طرف غفران نجيب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رِدّْ بَيَضك فَاسِد يا الخَوجهَ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 رِدّْ بَيَضك فَاسِد يا الخَوجهَ في الإثنين فبراير 21, 2011 11:53 pm


بسم الله الرحمن الرحيم
رِدّْ بَيَضك فَاسِد يا الخَوجهَ

لم يرد في خاطري أبدا أن أتوجه ونحن على مشارف يوم العزة والكرامة ، يوم الغضب العراقي يوم الجمعة المبارك 25 شباط 2011، بالنداء لمن تورط مع سبق الإصرار في جريمة اغتيال العراق وطنا ،شعبا ،تاريخا وحضارة ، وسمح لنفسه في أن يكون الأداة التي ينفذ بها المحتل الغاصب جريمته وإرادته في ذبح العراق والعراقيين ، أو لأولئك الذين أغمضوا العين رغم يقينهم بخطأ ما يفعلون وصرخوا هتافا لما يؤمن لهم حسن المواقع لدى المحتل ويدّر عليهم سحت المال ، أو غيرهم ممن ساهم بشكل فعلي وجدي وبصرف النظر عن اسم وشكل الغطاء الذي تلحف به ليستر ضلوعه بالجريمة ، في إزاحة كل ما من شأنه أن يعيق حركة المحتل في وطننا الحبيب وان يكون عونا له في مطاردة أبناء جلدته من المجاهدين وغيرهم من أبناء شعبنا الصابر الذين ما برحوا رفضا للمحتل وعملائه ولكل ما جاء به لترسيخ وجوده وبقاءه في ارض الطهر والنقاء ، ارض العراق ، مهبط الرسل ومنشئة الحضارات ، والتي اعزها الله بكل ما هو عزيز ونفيس ، والتي كرمها الإسلام أن حملت رايته لأرجاء من الدنيا ليحل الإيمان ، وليسود العدل والرخاء والآمان ، وإذ كان البعض رغم افتضاح كل شعاراتهم وزور أهدافهم التي أٌسست على الخديعة والاستغفال يعتقد واهما أن في الوقت متسعا للاستمرار بما بدؤوه ، وان لهم من العصمة ما يجنبهم سواد المصير تأسيسا على مستوى الذل والخنوع الذي هم فيه والذي هيأ لهم أن الاحتلال باق وان امتيازاتهم حكما مستمرة لبقائه فهو واهم ، وان كيد الله اكبر من كيدهم ، وإنهم وان اعتقد البعض ضمان سلامته بهروبه والارتماء في حضن المحتل كليا غير سائلا عن أخ أو صديق أو رفيق أو عشيرة أو دين ، نقول لهم ليتمعنوا جيدا بمصير زين العابدين بن علي ، ومصير قاتل وذابح العراقيين حسني مبارك ، وقبلهم ليستذكروا ما آل له وضع شاه إيران ، وان كان للحاضر بعضا من التغاضي عن قدرا من السوء والدناءة لسبب أو لآخر ، فأن التاريخ قطعا لا يرحم أي من الذين تورطوا في الإثم بحق أهلهم ووطنهم ، واليوم والمواقف تفصح بكل وضوح عن حقيقة النوايا والمقاصد ، وبعد أن سقطت جميع الأقنعة وتمرغت بتراب أرضنا الطاهرة ، ولم يعد لشلة العمالة والفساد والإفساد ما يستر عورتهم ولو شيء من ورقة توت ، نقول لمن تورط أو ممن شاركهم سفاهة وجهلا ، إن المنطق الإسلامي الذي اعتمدوه في تضليل أبناء شعبنا لم يكن في يوم من الأيام ورغم كل التحريف الذي لجئوا له ، لم يكن غير منطق كرامة وحرية وامن ، بل أمرنا الدين الحنيف بالفصل الكامل بين من يؤمن بالله وكتبه ورسله واليوم الآخر عن كل من وضع نفسه في موازاة الإيمان بفسق وجحود وطغيان، ولنتمعن الآية الكريم التالية من سورة النساء (140)..
بسم الله الرحمن الرحيم
وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ اللّهِ يُكَفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ اللّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً
صدق الله العظيم
ولنتمعن أيضا قول حبيبنا المصطفى رسول الله محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم في حديثه الشريف التالي..
)) يا عم! والله؛ لو وضعوا الشمس في يميني، والقمر في يساري، على أن أترك هذا الأمر، حتى يظهره الله، أو أهلك فيه؛ ما تركته((
يوم الجمعة القادم سيكون الحاسم بإذن الله بمصير العراق والعراقيين ، يوم يزحف المجاهدون من أبناء شعبنا المصممين على دحر المحتل وأعوانه، والمناضلين في سبيل الحرية والكرامة ، ومعهم من ضاقت بهم السبل السائلين عن فرصة عيش كريم بسبب الاحتلال وعملاؤه المستحوذين على مقدرات الوطن ، والممعنين تفريقا وتجويعا وتقسيما لما يخدم المحتل ويؤمن مصالحهم الحقيرة على حساب كل القيم الشرعية والاجتماعية ، انه يوم الانطلاقة نحو الحرية والكرامة فاجعلوه يوما للتوبة والمغفرة واغتسال الذنوب ، برفضكم لما انتم عليه وإعلانكم الاصطفاف مع أبناء شعبكم المجاهد ضد المحتل وسرّاق قوته وكرامته وحريته من عملاء صغار لم يألف تاريخنا لمثلهم بمستوى من الخسة والوضاعة والدناءة ،
يا من تورطتم بكل قذارات المحتل وعملاءه هي فرصة أخيرة لكم لا تعوض ولا تتكرر في النجاة من سوء المصير وسوء السمعة وتطهير الأنفس والالتحاق بركب البواسل من أبناء شعبنا الرافض للاحتلال ، وليسجل لكم أبناء شعبكم من المواقف النبيلة ما يلغي كل ما اقترفتموه من مساوئ بحقهم وحق أنفسكم ، انجوا بأنفسكم فأن المحتل وعملائه لا أمان لهم ، اضمنوا لأنفسكم وأولادكم تاريخا مشرفا في سفر العراق المتمسك بالرفعة والزهو بالإيمان والنصر ، وقديما حين استغل من لا أصل له ولا ميزة شريفة أو مقبولة عنده مزهوا بغير عادة بإمكاناته المادية ، حاجة القوم الذين أهلكهم الجوع ، ليلجأ لابتزازهم في توفير المأكل والمشرب لهم ، مقابل أن يولوه إمارتهم ، وحين استتب الأمر له بدأ التطلع للسيطرة على الأقوام المحيطة مستغلا الحاجة التي أوصلته في أولى خطواته إلى ما يريد ، وحين هم بالتعرض أنبرا له من هو شريف في القوم الذي ابتزه وأشراف الأقوام المستهدفة بهوسة لازال صداها يتردد ، وأهلنا في واسط البطلة يعرفونها جيدا ..
رِدّْ بَيَضك فَاسِد يا الخَوجهَ
بغداد في 21/2/2011
عنه/غفران نجيب


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى