ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي
بسم الله الرحمن الرحيم- أهلا بكم في منتديات ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عراقنا، عراق صدام والنهار
الجمعة ديسمبر 30, 2016 6:57 am من طرف غفران نجيب

» صدام، لنهجك نبايع، وله وبه ننتصر
الأربعاء أبريل 27, 2016 8:14 am من طرف غفران نجيب

» لنشرق بشمس العرب
الجمعة أبريل 08, 2016 10:44 am من طرف غفران نجيب

» عاش نيسان للوطن
الثلاثاء أبريل 05, 2016 7:58 am من طرف غفران نجيب

» انسانية كاذبة،أم عهر سياسة ورياء
السبت يناير 16, 2016 6:11 am من طرف غفران نجيب

» تاسعة جريمة اغتيال الرمز المجيد صدام حسين رحمة الله عليه ورضاه
الأربعاء ديسمبر 30, 2015 5:54 am من طرف غفران نجيب

» سلّم الرواتب الجديد
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 4:13 pm من طرف غفران نجيب

» لنتصر للامام الحسين برفضنا التزييف والانحراف
السبت أكتوبر 17, 2015 9:17 am من طرف غفران نجيب

» لعهدنا الوفاء وللوطن الغالي التضحية والعطاء
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 9:16 am من طرف غفران نجيب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

كي نسرع ونستكمل مشوار نصرنا

اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1 كي نسرع ونستكمل مشوار نصرنا في الإثنين يناير 21, 2013 2:41 pm

[justify]بسم الله الرحمن الرحيم

كي نسرع ونستكمل مشوار نصرنا

الإخوة قيادات فصائل الجهاد الوطني
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

عن تميم الداري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: ” الدّينُ النَصيحةُ ” قيل لمن يا رسول الله قال: ” للّهِ ولِرَسولِهِ ولأئمةِ المُسلمين ولعامّتِهِم ” .
)رواه مسلم )
ها هي الأيام الثلاثين الأولى من عمر انتفاضة شعبنا التي بدأها أهلنا في الأنبار تنقضي وهي تسجل الاستقطاب ثم الاستقطاب لجماهير شعبنا الوفية بكل شرائحه ،والاتساع والحماس تلو الاتساع والحماس لعموم الطيف العراقي الجميل دون استثناء،لم يعيق انتفاضتهم عائق أكان ممثلا بمناورات نواب الاحتلال في سلطته المسماة زورا بالعراقية والمتمثلة برفضهم للمطالب الجماهيرية وسعيهم المخفي والمعلن للالتفاف عليها وتجريد الانتفاضة من شروط ديمومتها بالتهديد الصريح والإغراء حينا من قبل اكبر رموزها أو ممن أنيطت به مهمة التهديد المباشر الصريح والرخيص من أركان حزبه وسلطته ،وكذا غير المعلن أحيانا كثيرة وبمسارات متعددة لا تقف إلا عند نقطة الرفض المكابر والمخادع لطلبات الجماهير المنتفضة والسعي للقضاء عليها،وكي لا تنجر الانتفاضة إلى عمليات التسويف والخداع التي يجيدها الماسكون في السلطة بأمر المحتل وخبرته والبناء على وهم انتظار تنازله استجابة لطلبات المنتفضين و إذعانها لمطالب شعبنا المنتفض ،علينا التذكير وبتواصل أن السلطة القائمة ما هي إلا شلة ممقوتة لا تاريخ وطني مشرف لها ولا ارث إنساني يسندها، عينت من قبل المحتل للإنابة عنه في إدارة شؤون البلاد كواجهة عراقية تحقق له جميع أهدافه بلا استثناء التي من اجلها قام بغزو واحتلال العراق بعيدا كل البعد عن الشرعية الدولية ، والانتقام من قيادته الوطنية ومن النظام التي تقود سواء على مستوى القيادة والأفراد أم على مستوى بنية المجتمع والمؤسسات والهياكل الإدارية والصناعية وغيرها التي انتزعت انتزاعا في بناءها من أعداء الأمة وتطورها، ولتطال بإجراءاتها القمعية والدموية شديدة الوحشية كل شرائح المجتمع العراقي عدا الفئات العميلة التي رضيت بالمحتل وقدمت معه أو تلك التي استقبلته في موقف بمنتهى الانتهازية، أو سكتت رضا به على حساب الثوابت الوطنية والشرعية ، إذن هم أداة المحتل الذي دمر وطننا ،فهم ووفقا للشرع الظالمون المنهي عن ولايتهم استشهادا بالآية الكريمة ..{ {إِنَّمَا يَنْهَـٰكُمُ ٱللَّهُ عَنِ ٱلَّذِينَ قَـٰتَلُوكُمْ في ٱلدّينِ وَأَخْرَجُوكُم مّن دِيَـٰرِكُمْ وَظَـٰهَرُواْ عَلَىٰ إِخْرٰجِكُمْ أَن تَوَلَّوْهُمْ وَمَن يَتَوَلَّهُمْ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ ٱلظَّـٰلِمُونَ} [الممتحنة:9] ، ، وهم الذين أوغلوا بدماء العراقيين حقدا لا يحمله إلا من كان في قلوبهم مرض واستشهادا بالآية الكريمة.. {فَتَرَى ٱلَّذِينَ فِى قُلُوبِهِم مَّرَضٌ يُسَـٰرِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَىٰ أَن تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى ٱللَّهُ أَن يَأْتِىَ بِٱلْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مّنْ عِندِهِ فَيُصْبِحُواْ عَلَىٰ مَا أَسَرُّواْ فِى أَنفُسِهِمْ نَـٰدِمِينَ} [المائدة:52]، وهم ولات طاغوت ،المستسلمون لأمره يأمرهم بما يريد فيطيعوه ، استشهادا بالآية الكريمة.. {إِنَّمَا ذٰلِكُمُ ٱلشَّيْطَـٰنُ يُخَوّفُ أَوْلِيَاءهُ فَلاَ تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِن كُنتُمْ مُّؤْمِنِينَ} [آل عمران:175]،فكيف لمثل هؤلاء عهد أو أمان ،وقبله هل لمحتل آمان وآمال في أن يستجيب لمطالب الشعب ، وكيف لمن يحكم بأمره ونيابة عنه أن يستجيبوا لأي أمر لا يتوافق ومصالحه ، انه نظام فاقد الشرعية الأخلاقية والدستورية ،والذي لم يكن لعناوينه صغيرها أو كبيرها أي حظ في تبؤ أي موقع من المواقع التي عينوا بها لولا المحتل نظير خدماتهم التي قدموها وما زالوا له ، مع عدم الابتعاد عن ذكر أن الغالبية منهم يحمل جنسيات بلدان أخرى وبما يتعارض مع جل القوانين العراقية منذ ما سمي باستقلال العراق بدايات القرن الماضي وليومنا هذا ، ولما كان من يتربع على كرسي السلطة بهذا الوصف فهل ينتظر منه خيرا أبدا ،والذي لم يحصل عليه زملائه الذين ركبوا معه على ذات الدبابة الأمريكية وهي تتقدم لتدمير العراق وجمعتهم أوحال العمالة ذاتها ، بم يقود هذا الرهط ولم يملكوا غير الفساد والإفساد في سلوكهم العام والخاص ، وتكفينا السنوات الماضية من حكمهم كشاهد ميدان حي عن حجم تجاوزاتهم الإدارية والسلوكية والأخلاقية ، لنتيقن وبما لا يقبل اشك أنهم وجه للاحتلال أ كان أمريكيا أم إيرانيا ، طيعين في تنفيذ رغباتهما ، وبذا أن الاستجابة لطلبات الانتفاضة سيبقى مرهونا بموافقة المحتل وبما لا يتعارض ومصالحه ، إذن الانتفاضة واستمرارها وحماية مسارها أمانة في أعناقكم جميعا دون يعني ذلك التدخل المباشر في شؤونها كي لا تفقد لحد اللحظة سمتها الأساسية (السلمية)والمحافظة عليها استمرارا في سلميتها طالما لم تنتهج الشلة الحاكمة منهجا تعسفيا معها يعرضها والمشاركين بها للأذى الجسدي والنفسي ،وهنا لا بد من التذكير عن حجم التمنيات والأماني التي كان يهمس بها أو يمني النفس بها وأحيانا يصرح بها بين فينة وأخرى أغلب قيادات الفصائل المجاهدة عن وقت ثورة شعب العراق ضد الظالم ومن كان سببا في تسليمه مقاليد البلاد يفعل به ما يشاء بعيد كل البعد عن مصالح المواطنين واهتماماتهم ،وبالتالي ووفقا لما قامت به جماهير شعبنا من جرأة وفروسية وإيمان في التصدي للباطل عميل المحتل والخانع لتأثير القوى الدولية على حساب مصالح الشعب والأمة ، فبات لزاما ومن جانبها أن تستجيب فصائل المقاومة الوطنية لرغبات الجماهير وطلباتها في التوصل لاتفاق وحدة بينها كثيرا ما تمنته جماهيرنا كونه المعبر الرئيسي للنصر ،ويشكل حصنا حاضنا للنشاطات الجماهيرية على المستوى الوطني وحيث ما اقتضت ضرورات الفعل الجماهيري المقاوم ، ومرجعية رئيس للنشاط المقاوم بكل تفرعاته ،العسكرية والسياسية وغيرهما ،اتفاقا تاريخيا يكون نتاجا مهما من نتاج انتفاضة جماهير الوطن ومنطلقا ميدانيا رحبا نحو التحرير والسيادة والاستقلال الناجز بإذن الله .
إننا ومن منطلق الحرص على رص الصف المجاهد وتمكينه من انجاز واجباته الوطنية والشرعية في التصدي للمحتل ومن والاه ،فأننا لا يمكن إلا أن نتحدث بكل الصراحة والمبدئية مع الإخوة قيادات فصائل الجهاد وان نطلب مرارا وتكرارا العزم العزوم توجها نحو هدف الوحدة وتتويجا للفعل الوطني المجاهد كخطوة لازمة ورئيسة للتحرير ،واليوم والشعب ينتفض من اجل حريته وحقوقه ، يكون إعلان فصائل الجهاد لمثل هكذا اتفاق دافعا مهما لها في إكمال مشوارها نحو استحصال حقوقها والتي سوف لن تنتهي إلا بالتحرير بإذن الله ورادعا للسلطات العميلة وقوى الاحتلال لأي سلوك يستهدف الوطن والمواطن .
نصر الله العراق ،الله اكبر ..حي على الجهاد ، الله اكبر ..حي على الجهاد
بغداد في21/1/2013
عنه/غفران نجيبjustify]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى