ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي
بسم الله الرحمن الرحيم- أهلا بكم في منتديات ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

ملتقى أبناء القطب العربي الإسلامي

بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» عراقنا، عراق صدام والنهار
الجمعة ديسمبر 30, 2016 6:57 am من طرف غفران نجيب

» صدام، لنهجك نبايع، وله وبه ننتصر
الأربعاء أبريل 27, 2016 8:14 am من طرف غفران نجيب

» لنشرق بشمس العرب
الجمعة أبريل 08, 2016 10:44 am من طرف غفران نجيب

» عاش نيسان للوطن
الثلاثاء أبريل 05, 2016 7:58 am من طرف غفران نجيب

» انسانية كاذبة،أم عهر سياسة ورياء
السبت يناير 16, 2016 6:11 am من طرف غفران نجيب

» تاسعة جريمة اغتيال الرمز المجيد صدام حسين رحمة الله عليه ورضاه
الأربعاء ديسمبر 30, 2015 5:54 am من طرف غفران نجيب

» سلّم الرواتب الجديد
الثلاثاء أكتوبر 27, 2015 4:13 pm من طرف غفران نجيب

» لنتصر للامام الحسين برفضنا التزييف والانحراف
السبت أكتوبر 17, 2015 9:17 am من طرف غفران نجيب

» لعهدنا الوفاء وللوطن الغالي التضحية والعطاء
الثلاثاء أكتوبر 13, 2015 9:16 am من طرف غفران نجيب

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

رسالة الإيراني.. والقناة الفضائية أول الطريق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

محمد جربوعة
أرسل لي أحد الإيرانيين رسالة مطوّلة.. وقد استطعت بعد جهد أن أفهم منها ما مجموعه 90 بالمائة..
ولا أنكر أبدا أنّ الرجل يملك أسلوبا هادئا ومتزنا حاول من خلاله أن يعلّق على مقالاتي حول إيران والعرب، إذ ذهب إلى تأكيد أنّ "مشكلتكم يا أستاذ ليست معنا في إيران، بل مع أنفسكم"..
وقد صدق الرجل في هذه النقطة وفي نقاط أخرى ليس هذا مجال بسطها.. ومن ديننا الحنيف أن لا نغمط الناس ولا نبطر الحق مهما كان مصدره..
قال الإيراني: "نحن نملك قيادة موحدة وهي ولاية الفقيه، الشيعة في كل العالم مرجعهم إلى هذه القيادة أمرا ونهيا.. أما أنتم فأي قيادة توحدكم؟
دعوني منذ البداية أقرر أنّ الذين يشوشون على مواضيعنا وأفكارنا بأوامر وتعليمات دقيقة ومدروسة غير مرحّب بهم منذ اليوم في تعقيبات مقالاتي..وأنا أروهم أن ينشروا فكرتهم كما يشاؤون دون أن يشوشوا على أفكارنا بترك مناقشتها والعدول إلى التهريج بمواضيع أخرى من متبنياتهم التشويشية..
رغم أني أقول لهؤلاء وبودّ، أنهم بسلوكهم لا يسيئون إلى أنفسهم ،فلا أحد يعرف من هم، بقدر ما يسيئون إلى الفكرة التي يحملونها ويحاولون نشرها..
ما يصلني من رسائل يدل على أن خارج هذه المساحة أناس يفقهون..ولهؤلاء أتوجه..
أتوجه لأهل الوعي في كافة الأمة..
إنّ الذين يحاولون ضرب "ولاية الفقيه" في إيران،إنما يفعلون ذلك لإدراكهم أن ذلك هو سر القوة الإيرانية..
أنا لا أومن أن إيران ستُضرب...لكن على افتراض أنها ضربت،فإن فتوى واحدة من المرجع الشيعي الموحد وهو خامنئي ستحرك ملايين الشيعة في كل مكان من العالم..
الدول الخليجية تعرف جيدا أن الشيعة المتواجدين فيها لن يسكتوا .. وهي تحسب لذلك حسابا..
إيران أدركت في لحظة ما أن العرب والمسلمين غير مهتمين بمناصرة برنامجها النووي، فحوّلت الصراع وهو في أوجه إلى الجهة الأخرى من الملعب.. وحرّكت قضية فك الحصار عن غزة، لإدراكها أنها في هذه الناحية يمكن أن تكسب الود العربي والإسلامي خاصة إذا ما استطاعت إدخال المنطقة في حرب أو شيء قريب من الحرب،يستطيع أن يتجاوز بالشارع العربي والإسلامي الحس الطائفي باتجاه قضايا أكبر،مثلما حث في حرب 2006.
في القرآن الكريم إشارة لطيفة إلى معنى القوة..وهي قوله تعالى لبني إسرائيل في سورة الإسراء:"وجعلناكم أكثر نفيرا"..لا يهم من الأكثر في المجموع.. المهم هو : من الأكثر نفيرا.
الشيعة في العالم اليوم أكثر نفيرا،لذلك لا يهم كم هو عددهم بالنسبة للسنة في المجموع والإجمالي العددي.
الإسرائيليون ثمانية ملايين ينفر منهم ثلاثة ملايين..هل في الساحة العربية اليوم مليون مقاتل؟
هناك عراقيل لا بد من مساعدة الأمة على تجاوزها:
الأولى: صعوبة القتال.. إذ يمكن لعشرة متسللين مسلحين أن يصلوا إلى قلب فلسطين..لكن لا يمكن لملايين من الشعوب الإسلامية الوصول إلى خط التماس مع العدو للدخول في معركة مسلحة معه..هناك حدود تحميها أنظمة ..
لذلك يجب نقل المعركة إلى الأمة حيث هي،وليس نقل الأمة إلى المعركة..
هناك قضية مشابهة عند الشيعة، فهم يرون عدم جواز الصلاة بغير السجود في كربلاء..وآنذاك فليس بإمكان الشيعة جميعا وفي كل العالم أن يكونوا في كربلاء في كل وقت صلاة.
كانت هناك إشكالية،إما نقل الشيعة إلى تربة كربلاء للصلاة،وإما نقل تربة كربلاء إلى الشيعة لتحل المشكلة ..
وعجنت من تربة كربلاء هذه الحجارة التي يستعملها الشيعة في صلاتهم في كل العالم..
الأمر بمثله هنا.. من الصعب نقل الأمة بكل ملايينها إلى ساحات المواجهة والتماس مع العدو في العراق وفلسطين وأفغانستان وغيرها من ساحات القضايا العربية والإسلامية..
لكن..يمكن للملايين أن تمارس واجب مواجهة الاحتلال وهي في أماكنها..
إنه مشروع لإدماج الأمة كلها في قضاياها..
وقد قلت سالفا أنّ تحرك الأمة طيلة أسبوع ضد القوى الاستعمارية وبوسائل متاحة كالمقاطعة وغيرها يمكن أن يحطّم هذه الدول النازفة تحت وطأة أزماتها الاقتصادية.
الثانية: مشكلة القيادة، إذ لا توجد في الأمة قيادة موحدة.. ثم أن أكبر مشكل هو مفهوم القيادة ذاته..ففي رؤوس الناس معايير معينة للقيادة وللزعيم، وهو في العموم،إما أن يكون ولي أمر من زعماء الدول السياسيين،أو عالما دينيا،أو رئيس جماعة أو كتلة سياسية أو غيرها..لا غير..
لماذا لا تتداعى الأمة إلى صناعة قيادة عامة صادقة؟
أو ..لماذا لا يتواصل أبناء الأمة ممن يرون في أنفسهم القدرة والوعي للإعلان عن أنفسهم نواة لهذه القيادة..
لكن بشرط..أي قيادة تعلن عن نفسها يجب أن تكون جريئة بأن تسقط كل القيادات الجزئية في الأمة وأن تتجاوزها.
بمعنى أن تحرّض الأمة على تجاوز هذه القيادات من دعاة وعلماء وقادة أحزاب سياسية وجماعات عرقية وغيرها.. فالواجب على كل هؤلاء القادة الجزئيين أن يلتفوا حول القيادة العامة لا أن يشوشوا عليها بتخلفهم عنها.
إن المهدي المنتظر في عقيدة أهل السنة لا يأتي ليجلس في المسجد ويفتي..إن ل صبغة دينية شرعية،لكن أيضا له صبغة عملية في التحرك لكسر الصليب وإحقاق الحق.
هذه ه مواصفات القائد..الالتزام بثقافة الأمة وثوابتها،ثم إغلاق باب النقاش الداخلي الجزئي ين أبناء الأمة وتوجيه مجموعهم إلى العمل..
وقد قال الحسن البصري رضي الله عنه : إذا أراد الله بقوم خيرا فتح لهم باب العمل وأغلق عليهم باب الجدل..
لذلك فنحن ندعو الساحات العربية التي من السهل أن تجتمع عادة وتتداعى لإفراز أمراء الشعر و نوابغ الغناء عبر برامج قنوات فضائية،أن تتحرك لإفراز قيادتها.
وإننا نرى عمليا أنّ قناة عربية واحدة ،تُطلق في هذا المجال،باسم "القطب العربي الإسلامي" يمكن أن تستقطب القيادات والشارع،وأن تحرّك الشارع باتجاه نقاش واسع حول هذا الأمر..
لذلك ندعو الغيورين من العرب والمسلمين ممن يمكنهم المساهمة في مثل هذا المشروع التواصل، ولمّ الشمل..
لو أنّ جهة قوية واحدة،رسمية أو غيرها تبنّت هذا المشروع ودعمته كما تفعل إيران بمشروعها في المنطقة والعالم،لكان ذلك كافيا لبلوغ المرام وتحقيق الأحلام ونسف الأوهام وفضّ الأختام.
ونحن لن نتوقف عن هذا المسعى، خاصة وأننا نتلقى الكثير من الدعم النفسي والالتفاف والمؤازرة من أبناء أمتنا ..
djamohd@gmail.com
[b]

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

2 بورك القلم وبورك العقل وبورك الضمير في الخميس يوليو 01, 2010 10:22 am

كنت طيلة عقود عمري التي خلت , اتصفح الكتب وابحث عن احدها كل حين ليستغرق بي الترحال في عالم الافكار ..
ولكنني اليوم وانا اقرا سطورك ,, وجدت نفسي ابحر بعيدا في عوالم الصدق والثورة
لان كلماتك صدق فهي تلامس الروح
ولانها ثورة في تختصر كل الازمنة
حياك الله
حياك الله
حياك الله

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى